Wednesday, March 07, 2012

Appointment Reminder

A week from today!! The phone calender reminds me!! why did I put a reminder on it? As if I might forget this appointment.  Probably, that's a wishful thinking. The worst thing in life, is waiting for something you fear, counting the days, can't get it out of your mind and try to pretend that you are like others. Pretending, like lying, they are both very damaging to the soul, they let you betray your true you and turn your back on your own self.
What's wrong with a doctor's appointment? are you worried about hurting?..... Yes, you bet! the worst pain is the one that is felt only by you, nobody can relate to, so they would know when to stop and give you a break.
The nurse will come, check the blood pressure and says all is looking good today! never recorded that I have low blood pressure, because stepping in this torture camp takes care of elevating it for me!
I will sit there and wait for the doctor, it is the hardest part of this visit! I can hear my heart beating, while try to look normal! but what is normal when it comes to that? what should the normal looks like? not to swallow a lot, so not to look like having a dry mouth? or not to shake? or to put a smile on this face, so when he comes in, he would say "you look good today!!"?  How good anybody can possibly look, before going through that? who came up with the gynecology exam? He must have been a very insensitive, abusive man.

The doctor is nice, but he also knows that he is dealing with somebody with a "history". Naive guy, a female born in the medial east, has to have a history when it comes to that, whether it is stated on the chart or not.. The history strength varies according to how lucky she was. but an undeveloped society has to equals abuse experience, specially sexually. He must be feeling uncomfortable dealing with a patient like that, who refuses to get into an exam gown because she doesn't want to take anything off unless she has to!

 If he asked "anything you want to talk about?", it will show how silly is this doctor. What can be possibly talked about in an hour? and what the talking can possibly do to me? help me?!!! or put me back to re live what I want to escape? and if I would to talk, Where would I start? Which event and What age we would talk about? or Who was he, who did that to a child?  but Why to even try to talk, if no matter what I would say, it would still lead to the same exam table, the same routine of spreading knees, same "trying to relax" advice, the same light shining where it shouldn't and staying in a room that is very bright to remind me of how exposed a person can feel. These are all hard, but hearing the statement "don't worry, nothing is going to hurt", is what storms inside me with anger and frustration. What is he talking about? just standing where he is,  hurts so bad and chokes every nerve cell in me so intensely. What about the physical pain?... Sadly, as hard as they are, they become so insignificant being masked by the aching soul within.
I will tell myself; "We went through that before"..."We can do it this time too, I know we can!"...."It gets easier by time"! .....But all what I really want to tell myself is; " soon we will be home, in bed, all covered up, and in the warm hug of our pillow, we will let those trapped tears loose and they will soon run down as fast as they can!".

Tuesday, February 14, 2012

Drifted Away

Sometimes I wander what do we really know about each other, and how much each of us is willing to know about the other.

A word can mean a whole spectrum and we both use words that we both don't understand where on the spectrum these words really stand.

If you think that I am saying any of this because I want a change in any of your actions, probably you didn't get what I mean yet. I am not asking for anything different, I am not blaming, I am not upset or even suggesting anything to be done or said differently. I am only trying the virtual honesty and openness! The honesty that I always talk about, and the openness I always lectures others about and I always struggle with it myself, how can't I struggle to step out of my fears and over bashfulness when I grew up all my life suppressing my feelings?! all of them, whether happy or sad, love or hate, or even pain, whether physical or emotional.

Those days I have been feeling more emotional, I hate that in me! too much emotions is as damaging as too much logic. I also hate the virtual world that you introduced me to! It leads to self deception, a false sense of comfort to a sore heart or may be because I am not good at it. Is it a silly student with lots of love to the teacher?

Maybe I am confused now and distorted, maybe it is since my therapist wanted me to get more involved with him and he couldn't understand that closeness to others has no reason to be or not to be there, no matter how much we would try to keep it in or out. He couldn't understand that if you claim love, you give more not demand more but why should he be different?!! the gap he left behind is harder than I thought, I miss our times, our talks, his understanding, and how we related, I even miss his love, although I hated what it came with. Is it true I saw in him a father when he saw in me a lover? Maybe I was as selfish with him as he was with me. Maybe, I too, did hurt him.

There is a difference between caring for somebody and caring about somebody, caring for somebody is deciding how many of their needs we are willing to satisfy, caring about somebody, is deciding a certain level to put these people on. Sometimes I feel that each of us has one form of these two.

Funny how we go in the world like a raft in a windy day, we find ourselves sometimes drafting where we feared going the most. My raft drifted your way, and although I knew yours will drift away at one point, in the same manner, I couldn't stop myself. I wish I could, so I wouldn't miss you, specially on a day like today.

Thursday, February 09, 2012

أرض الرِقٌّ

حريتنا طائر فاتن شقى، رتل لنا الحان رثاء من خلف قضبان قفصه الذهبى.
يعلم هذا الصغير ما لا نعلمه نحن ، فقد فطن الى ان الحرية انبساط و بعثرة، علو و تحليق، طمأنينة و امان، تجدد للروح العتيقة و هدير كبرياءُ ابيض صافى. فالماذا حريتنا نحن وهم من الواقع الذى نحيا فيه مرغمين؟ وهم يعيش داخل عالمنا الافتراضى .التواق للخلاص، السئِم من ألم الغربة و السجين فى عالم القيود و المحرمات؟
ارى حريتنا تمثيلية ساذجة على مسرح افتراضى هزلى، معبئة فى زجاجات خمر رخيص و مقدمة لعزاء خيالات منهكة، لاهثة خلف احلام حائرة اتخذت القمر لها دليل فى رحلتها الليلية الباردة الطويلة
حريتنا نحن حروف و كلمات، كلمات تُكتب املاً فى تقمص دور الاحرار، كلمات تصاغ بعذوبة املاً فى التخلص من بعض الآم الروح و نَزِيف الوجدان و الشعور.
 كيف لنا بالحرية فى واقع مشوه؟ كيف للحرية ان تحيا فى قلوب خائفة مرتعشة، قلوب زَيَّفَتها أَركان خالية و نبضات مَذْعُورة، و ذكريات مكروهة و نزوات محرمة؟
حريتنا ثورة غاضبة، ضاقت بألِمَ الروح و قيود المُسالَمات و التشريعات، ضاقت بالعالم البارد الفظ و أرض الرِقٌّ.
حريتنا فراشة هشة تحترق كلما سافر بها الامل نحو الدف.
أهاربين نحن من الحرية؟ ام  هاربة الحرية منا؟
 كيف لنا بحرية حقيقية؟ حرية الانخراط فى عالم مُختار، تحطمت فيه قيود النفس النازفة بداخلنا.
الحرية كلمة عربية، تُوِّجَتْ بتاء التانيث! فيالا سخرية الكلمات منا! كم من الحريات تعرفها نسائنا؟ و هن خزائن محطمة و احلام معطلة و ذكريات شائكة و نفوس تحن الى طبيعتها المنسلخة عنها و كِيانات تَشَظَتِ فى اوائل ايامهن ليحبلن سِفَاحاً بارواح متناثرة خجولة. هن عيون كحيلة ساحرة ،بريقها مزيج من العذوبة و العذاب، تخفى تحتها ينابيع دموع جافة عطشى، و هن ارواح عارية, سجينة الجسد المُنهَك الذابل  والمكتسى بوجوه ملونة كاوراق الخريف البديعة

Thursday, November 26, 2009


Here is the trick; Many men are trying to blame their sexual fantasy on their physiology, while many women are trying to blame their emotional fantasy on their psychology. These men claim that they are faithful once they keep their emotional commitment for a single one, while women claim their faithfulness once they keep their bodies for only one. Both can't believe how unfaithful the other would be, if went the opposite way...The funny thing is; there is no such word!! We make it up, for self deception, seeking a false sense of superiority or to soothe a guilty conscious. I personally believe that hookers can be faithful once they see their customers as humans with needs, not dogs after any available bone. When they can see other things than just money, that can be obtained through deception and false feelings. On the other hand, some of those, who are so called "faithful men and women of god", can be nothing but a human waste, consumed by their sense of power and superiority, feeding on others sense of guilt and steering humans against one another under the illusion of the so called one right way of believe.

Q: so... who is faithful and who isn't?

A: Well, it depends on everybody's own dictionary.

Saturday, October 18, 2008

عاشق ثقافة

قارئ جيد اثقله علم المتعة و امتع كل حواسه, يفرط نفسه عن اخرها على كل صفحة جديدة يقرائها و يلتهم كل كلمة بنهم الجائع الذى ضل طريقه فى الصحراء لأيام, و بقلب مشتاق متلهف و صدر محترق. يحفظ كل سطر يقراءه عن ظهر قلب قبل حلول وقت الرحيل و هجرة الصفحة التى سيطويها سريعاً لينتقل الى صفحة جديدة, قد يذكر من صفحاته سطر او لفظ او معنى بليغ يرسم على شفتيه ابتسامة ذكرى جميلة و لكن لا يبقى منها سوى رفات قد يحفظها لبعض الوقت و قد تبقى منكمشة فى حيّز ضيق لا يسع سوي سطر واحد فقط

بينما اجهل انا الكثير من تفاصيل هذا العلم و تلك الثقافة فأنا أشبه بناسك لا يقراء سوي العناوين فى الكتب و لا يحفظ فى ذاكرته سوي آية واحدة صنعت منه نبى, فيآبى العقل عليه التفريط فى اى حرف فيها مهما قل شأنه او صغُرت قيمته او حتى ان مل منه العقل. يحفظ هذا الناسك آيته بين حنايا صدره لتحتضنها الضلوع و يطوي القلب على ايمانه بها فلا يعود القلب يثب فى طيش مع كل حرف جديد لا لإعراض عن العلم او بغض فى ثقافة المتعة و لكن خوفاً على عقيدة تضئ طريق طويل ينفر من متاهة الضباب

Thursday, June 26, 2008

أدب معشر المدونين

أما أدب الهواء الطلق, أدب التعبير عما فى أعماق النفس فى حرية و أمانة و إخلاص, أدب الحياة النابضة بتفاصيل المشاعر الآدمية. هذا الأدب الخارج من القلب ليخاطب كل قلب على وجه البسيطة. هذا الأدب العالمى الذى يؤثر فى نفس كل أمة و كل جنس و كل آدمى, لأنه نبع صافياً خالصاً حارا من قلب أدمى. هذا الأدب حظنا منه قليل لأن حظنا من الصراحة و الصدق قليل

شعرت ان تلك السطور من كتاب توفيق الحكيم "تحت المصباح الأخضر" تعبر عن روح التدوين , تعبر عن هذة المدونة التى اخترت اسمها ليكون" من القلب" لتعبر عن أدب قلب اعرفه جيداً... كما ان هذة السطور تعبر عن معشر المدونين, لا لعظمة ما يُدوَن او اهميته بل لانه يُعبر عن أدب القلب و الفكر و ليس بالضرورة أدب فنى, بل أدب يعبر بحرية عن ما يجول فى القلب حين يعجز حتى المقربون عن فهم قلب مجنون بعشقه و تمرده على مُسلمات و مُطلقات لم يعد بمقدوره استيعابها او حتى التعايش معها

Wednesday, May 14, 2008

زيارة من دون ميعاد

لم أتوقع زيارتك لى هنا أبداً و كانت معرفتى بها صدمة لى او على الأقل شعورغريب بعدم الأرتياح ..قلت لى ضاحكاً انك تتوقع إستقالتى من الكتابة ووعدتك انا بألا يحدث هذا أبداً...فمرحباً بك يا عزيزئ على متن صفحاتى البلوجية رغم انى كنت اُفضل ان تكون كتاباتى هنا "فضفضة" بدون متفرجين او علاج نفسى مجاناً بدون نظريات فرويدية مستفزة.. فغزلت هنا من كلماتى ثوب لكل فصل من فصولى, احمر فََرِح و ابيض نقى و ازرق حزين و اسود يائس ..إختلاس النظر لما هو تحت كل ثوب منهم إحساس غريب لى بعض الشئ خصوصاً بعد ان تفضلت انت مشكوراً باخباري انك ضيف عندى هنا منذ فترة ليست بقصيرة ..قلت لك من قبل وساعيد قولها انى شديدة الايمان بما اقول و احس مهما كان "مش طبيعى"من وجهة نظر كثيرين انت اولهم و لكن احاسيسى جزء جميل مني لن اتنازل عنه ابداً و افكارى هى نتاج عقلى الذى اعتبره خريطة لكيانى و هويتى بعد ان تهت كثيراً على خرائط الآخرين فقررت ان أكون انا التى احب ان اراها لا التى يحب ان يراها الأخرين و حيث انك مُعجب بذوقى الغنائى فدعنى إُهدي لك بعض من ابيات اغنية كارول سماحة إتطلع فيّ

...إتطلع فىَ هيك... هيدى مش عينيك

هيدى مش لمساتك يا حبيبى و مش إ يديك

فى شئ عم بيغيب انا عم حساك غريب

ضايع منى ضايع... حدَى و عم دوّر عليك

شو غيّرك؟ هاك الطفل وينو و شو يالى كبّرك؟

مين السبب؟ وين الهوى يالى ما بينغلب؟

تكذب على حالك يمكن

لكن على قلبى مش راح تقدر تكذب لآ

عم تشبه حدا و لصوتك إنت صدى

ولا قادر تشبه حالك يا حُبّي

Tuesday, November 06, 2007

سهير جودة...هويتى ليست فى عذريتى

برنامج البيوت اسرار, برنامج الى حدٍ ما يتمتع ببعض الموضوعات الحرة و النظرة الى الواقع الفعلى للمجتمع المصرى فى بعض الاحيان. كانت حلقة اليوم التى تفضلت بها المذيعة سهير جودة بعنوان ابناؤنا فى الخارج, لفت نظرى العنوان وليتنى ما شاهدت تلك الحلقة التى اصابتنى باحباط كمعظم البرامج العربية. تفضلت السيدة سهير ببداية الحلقة بسؤال عن هوية ابناء العرب المقيمين بالخارج, كان الضيوف اغلبهم من الشباب المصرى المقيم بالخارج و قد جاء فى رحلة من امريكا للتعرف على المعالم المصرية و الغريب ان المذيعة الانيقة التى تحدثت بكل فخرعن مصر و المصريين و ذكرت ان بالطبع مصر و المصريين "اجدع ناس" و اكثرهم تمسك بالقيم و العادات الى اخر ما فى الاسطوانة الشهيرة ثم سالت عن السلبيات التى واجهت الشباب و لم يستطع اى منهم تحديد اى مشكلة!! بالعربى يعنى الدنيا بمبى بمبى بمممممبى, غريبة انه لم يتعرض اى منهم لعربة كادت تصدمه عند مرور الشارع بما ان أشارات المرور مازالت تعدّ كماليات لشوارع المحروسة و لم تزعج احد اكوام القمامة و تجمع الذباب عليها و اغرب شئ فعلاُ هو عدم تعرض اى من الفتيات لاى مضايقة اقل ما يقال عنها فى امريكا تحرش جنسى لفظى ان لم يكن فعلى. كان كل ذلك محتمل بالنسبة لى بما ان اصولى مصرية صميمة و لكن بدأ احتمالى ينهار حين اصرت المذيعة على السؤال الشهير ,هو كيف التصدى لخطر دخول "البوى فريند" الى الاسرة و كانت الحلقة كما لخصتها سهير بصراحة فى اخر الحلقة بسؤال عن شرف الفتاة بالخارج و صاغتها بشكل اخر بسؤال ثانى عن عذرية الفتاة و سالت ان كانت الفتيات تعلم معنى كل من المصطلحات المذكورة؟ و هل تعلم الفتاة المقيمة بالخارج اهمية شرف الفتاة و عذريتها؟
كل ضيف ذكر حتى ان كان مراهق صغير سالته كيف يتعامل مع اخته او ابنته و كان كل ما يقلق المذيعة الانيقة هو كيف يتصدى كل منهم لخطر حرية الفتاة و رغباتها؟ احد الشباب التى سالتهم قال انه و اخته اصدقاء و يغطى كل منهم على الاخر, على حد تعبيره, فكانت اجابتها ان اخته تغطى عليه مفهومة لكن هو ايضاً يغطى عليها؟!!! و كانت دهشتها عظيمة كصدمتى التى بلغت اقصاها . فمشكلة السيدة سهير تكمن فى الايمان بان عذرية الفتاة اهم قيمة شرقية يجب المحافظة عليها "بالروح و الدم" اما مصطلح عذرية الفتى لم يسمع به احد فى البلاد العربية, اعلم انها افكار شرقنا المشرق بافكار مستنيرة كتلك الفكرة و أمل المذيعة فى امتداد الفكرة عابر المحيطات ليس بغريب و ليس من منطلق دينى لا سامح الله لان على حد علمى تنظر معظم الاديان الى الزنى نظرة لا تفرق بين ذكر و انثى . كنت اتمنى ان اهدى بنفسى الابيات التاليه للمذيعة الانيقة من قصيدة يوميات امراة لا مبالية التى كتبها نزار قبانى الذى لم يدرك ان البلاد العربية ترفع شعار اقتلوا كل لا مبالية و لو فى الصين

يعود أخي من الماخور عند الفجر سكراناً
يعود كأنه السلطان
من سماه سلطاناً؟
و يبقى فى عيون الأهل
أجملنا وأغلانا
ويبقى في ثياب العهر
أطهرنا وأنقانا
يعود أخي من الماخور
مثل الديك نشواناً
فسبحان الذي سواه من ضوء
ومن فحم رخيص نحن سوانا
وسبحان الذي يمحو خطاياه
ولا يمحو خطايانا

بلادى ترفض الحب
تصادره كاي مخدر خطر
تطارد ذلك الطفل
تسد أمامه الدربا
تطارد ذلك الطفل
الرقيق الحالم العذبا
تقص له جناحيه
وتملأ قلبه رعبا
بلادي تقتل الرب
الذي أهدى لها الخصبا
وحول صخرها ذهباً
وغطا أرضها عشبا
وأعطاها كوكبها
وأجرى ماءها العذبا
بلادي لم يزرها الرب
منذ اغتالت الربا

Saturday, June 30, 2007

ممنونك انا

...ممنونك انا على البعد ممنونك
... عم عيش بهنا يا حبيبى من دونك
...هجرك ما ضيعنى
...انت الى البك ضاع
... ندمان شو يعنى؟
... مترح ما كنت ارجع
....زعلان البى عليك
....ما في اشوفك هيك
...عم يرجفوا ايديك و الدمع بعيونك
...ممنونك انا على البعد ممنونك
...عم عيش بهنا يا حبيبى من دونك
...يارب تتهنى
...تنسى الأسى و اللوم
...من البى بتمنى
عينيك تشوف النوم

Sunday, April 15, 2007

العقول المُعلبة

يستقبل الاهل و الاصدقاء خبر مولود جديد بالفرح و الامنيات بالحياة السعيدة و اشعر انا ببعض الحزن و الشفقة على تلك الضحية التى كُتب عليها ان تعيش فى المجتمع الشرقى. اعلم ان ذلك المسكين او تلك المسكينة سيتربى على الخوف و الكبت, سيتربى على الخطاء المطلق و الصح المطلق, "الصح الذى لا يختلف عليه اثنين" كما اسمع كثيراً فى كل زيارة لى الى مصر. اعتقد ان فكرة المطلقات هى من اهم اسباب ضمور النمو العقلى للفرد, فيصبح كما ذكرت فى تعليق لى من قبل ليس إلا شحنة من العقول المُعلبة منتهية الصلاحية, تفكيره مشوش, يجهل نفسه و احتياجتها كما يجهل العالم من حوله داخل ذلك الصندوق اللعين الذى لا يرى نور الشمس و لا يعرف لها دفئاً كما لا يعرف لنفسه سبب واحد للوجود
يتربى الطفل على "الاحترام"...كلمة اكرهها, ليس لها معنى عندى و لا موقف من الاعراب. تتربى الفتاة على ذلك الاحترام الذى هو فى حقيقته ليس إلا كم هائل من قهر الذات و احتقار المشاعر و الرغبات الانسانية و الاسترسال فى الشعور بالضعف و الدونيه, كما يتربى الفتى على الانانية و تحليل ما يحرمه على الغير و ضعف الارادة و سطحية التفكير و التحليل فيصبح طفل مدلل يعطى لنفسه كل الحق للحصول على كل مايريد بدون مراعاة لحقوق الغير و حرياتهم

Thursday, October 12, 2006

موعد مع الطبيب

كمريض يمشى فى سباته جئت اليك يا طبيبى, مريض يخاف الطبيب و لكنه لا يقوى على احتمال ألم لا امل فى شفاءه, فهو ضيف ثقيل أقسم ألا يغادر موطن ميلاده
كنت ماهر فى فحصى و الكشف عما بداخلى و سمحت انا لنفسى ان أتجرد امامك من كل اغطيتى و ستائرى, فاخذت تتلمسنى برفق شديد اذاب بداخلى كل قدرتى على الحرص او الرفض, فتقبلت منك الدواء الذى قضى على الكثير من الحياة بداخلى, فهو مسكن قوى احياناَ و مؤلم جداً أغلب الاحيان. لا اعرف كيف او متى بدأ أدمانى له, فأضعفت بداخلى ما لم يستطع مرضى التغلب عليه
احتملت علاجى بك و أثاره الجانبية الى أن حان وقت التخلى عنه, فبدأت من جديد رحلتى مع روح من ذوى الاحتياجات الخاصة, و بدأت اعراض فترة النقاهة بضيق فى الضلوع و نزيف بالغدد الدمعية و الم اختناق بالروح و الشعور المر بالحنين الى مسكن قوى أدمنت مفعوله
يستنكر الكثيرين من مَن حولى علاجى بك و أسخط أنا على المى الذى قادنى اليك وأنهك قدرتى على المقاومة و نحى عقلى جانباً ثم أسخط على ضعف نفسى الف مرة

العن كل من حولى, العن مَن اراهم ولا يسمعونى و مَن يسمعونى ولا يفهمونى و العن كل مَن ليس عنده ما يساعدنى على التخلص من ذلك الادمان اللعين...كنت قادراً تماماً على مصالحتى بروحى, قادراً على منحى سعادة كانت تبتسم لها الجدران من حولى و كنت قادر على ان تجعل من أيامى حلم جميل بعد ان منحتنى اجمل ما فى الدنيا... ولكنك يا طبيبى مثل أغلب مَن حولى تريدنى ان أكون ما لا احب نفسى ان تكون. تحب ضعفى و ترى فى هزيمتى جاذبية و تعشق المى الذى تسبب فى احتياجى الشديد اليك!! احياناً يكون الالم مصدرللابداع و المى ابدع فى رسم صورة لك فى خيالى اراد ان تكون له مسكن و حين رحل الالم قليلاً سافر معه الابداع

Tuesday, July 11, 2006

المعظم و بلطجة الكنيسة

لست على درايه جيدة بقصة الانبا ماكسيموس و لكن موقف جريدة الاهرام منه يثير شكوكى و تساؤلاتى, لماذا تفرد للاساءة اليه صفحات و صفحات؟ لماذ تهاجمه بتلك الشدة و الاصرار و تاكد دائماً على ان الحكومة و الشعب مسيحى و مسلم ضده!! (فمتى اتفق الشعب كله مع الحكومة على شئ؟) لماذا يستخدم الكُتاب الفاظ جارحة و مستفزة للاشارة اليه؟ هل موقف الجريدة الوطنية هذا هو نوع من رد الجميل للبابا شنودة بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية؟ ام هو بسبب الاتجاه السائد بين الناس و هو "اللى نعرفه احسن من اللى مانعرفوش"؟ ام هناك اسباب اخرى؟
هل سيصبح مصير الانبا ماكسيموس كمصير الاب ابراهيم عبد السيد الذى-كما سمعنا- غضب عليه البابا شنودة فى حياته و حين توفى امر البابا الكنائس المسيحية الأرثوذكسية ألا تصلى على جثمانه و بعد ان فشلت محاولات عائلته باقناع الكنائس الأرثوذكسية ببشاعة ما يحدث, رق لحالهم كاهن الطائفة الانجيلية و صلى على الجثمان المغضوب عليه؟ و بعدها كان يطل علينا من شاشات التلفزيون البابا"المعظم" فى قداسات عيد القيامة و الميلاد ليتكلم عن الوداعة و المحبة!! كيف كان يعظ كهنة الكنائس بعدها عن التسامح و تفسير الآية " من لطمك على خدك الأيمن فحول له الآخر أيضاً" ام ان البابا قد أدخل تعديل على الآية لتصبح" من لطمك على خدك الأيمن فوقعله صف أسنانه ان أتيحت لك الفرصة"؟ لماذا يقف شعب الكنيسة سلبى و عاجز عن قول "لا" فلا يرى ولا يسمع و لا يتكلم؟
هل صحيح ان البابا "المعظم" بدأ محاربة الانبا ماكسيموس منذ انحاز الى موقف الاب متى المسكين؟وهل سيكون هذا هو موقف البابا و الكنيسة من كل مَن اختلف معه؟ كنت دائماً اقول ان فى مصر اختلاف وجهات النظر يفسد لكل ود قضية, و يبدوا ان هذا هو حال رجال الدين ايضاً
يكتب هانى عزيز عن الانبا ماكسيموس" قد فتح لى الكثيرين ممن عرفوه ملفه الشخصى و العقائدى و قالوا ما يعف اللسان و القلم عن ذكره و ما لا يليق ان يطالعه قراء الاهرام" و جدير بالذكر ان الاستاذ هانى عزيز- الذى يخشى على قراء الاهرام من هول الصدمة - يلقبه الكثيرين من اصحاب المصالح داخل الكاتدرائية المرقسية "الكرش الواسع" داخل الكاتدرائية و ان له تسعيره عمولات لتخليص اى مصلحة داخل الكاتدرائية

Friday, May 12, 2006

عندما يرحل ابريل

كان عام 1998 نقطة تحول لى و لك. مرت ثمانية سنوات على رحيلك عن الشرق الذى احببته رغم كل ما فيه من قسوة و استبداد و جهل و خرافات
رحلت يا نزار عن شرقك الذى احببته الى عالم مجهول, و رحلت انا ايضاً فى نفس العام عن عالم الشرق الذى ارفضه و يرفضنى الى عالم جديد وعدنى بتحقيق احلامى كما وعدنى بان اكون فيه ما احب لا ما يفرضه على الاخرين

حين حان وقت اتخاذ القرار كنت وحدى انا و اللوم و التجريح بعد ان رفض من حولى محاولة فهمى و احترام حريتى فى الاختيار, لم ادرك وقتها حجم ما كنت اطلب من مجتمع لا يستوعب اى معنى حقيقى للحرية او احترام الغير او حتى احترام الذات و الايمان بقيمتها... يفكر بعقل ليس بعقله و يشعر طبقاً لما يسمح به الاخرين, يحب بشروط و يبغض بشروط, يفرح و يحزن بشروط, يتالم و يتعافى بشروط, يؤمن و يتعبد بشروط, اعتاد الخوف و كبت الافكار و المشاعر و الغرائز,و بعد ان احترف العيش تحت القيود نصب نفسه اله يدين الاخرين و يقيم عليهم الحدود و الاحكام ان تمتعوا بما عجز هو عن استيعابه

ذات مساء حين فاض بى الضيق ذهبت للبحث عن كل ما كان قريب منى, على امل ان اجد معهم الصحبة و صديق يفهمنى. كنت ابحث فى اوراق و رسائل كنت قد اخفيتها من قبل و كتبى من الشعر الذى كنت اعشقه, وجدت فى دفترى ذات الاوراق الزرقاء سطورك تهمس لى "ثورى على شرق السبايا و التكايا و البخور"..." لا ترهبى احداً فان الشمس مقبرة النسور", لم اتذكر وقتها متى دونتها فلطالما احببت تدوين سطور من اقوال و ابيات شعر اعجبتنى و لم اكن وقتها-للأسف- اهتم بتدوين اسم كاتبها, ولكنى عرفت شعرك فى سنوات مراهقتى, ارى فيها دائماً صدق لا اراه فى الكثير من الشعر و الكتابات, اعشق فى شعرك تمرده و حبه للحياة, عشقه لكل جميل و سعيه لان يكون فى شعره ما يحب لا ما يحب ان يسمع الاخرين, فهو واقعى قاسى احياناً و رومانسى حالم احياناً ... و همجى احياناً اخرى
قلت فى احد قصائدك" رجل انا كالاخرين,
رجل انا كالاخرين
فيه مزايا الانبياء و فيه كفر الكافرين
وداعة الاطفال فيه
و قسوة المتوحشين
رجل انا كالاخربن

كنت اتكلم مع اخى, صديقى النصوح, الذى ينصحنى دائماً بالدبلوماسية التى يعلم انى افتقدها, كما ينصحنى بالحد من روح التمرد التى يرى انها مسيطرة على, و حين داعبته ببيت من احد قصائك المحببه لدى بادئة كلامى" بلغنى ايها الأخ السعيد ذو الرأى الرشيد", رد على مداعباً "طول عمرك و الشعر مبوظ دماغك"... اتذكرك حين يرحل شهر ابريل عنى, شهر رحيلك.. اتذكر الشاعر الذى عشقت شهرزادى شعره حين قررت ان تحكى كلامها الغير مباح

اتذكرك بعد حجز تذاكر عودتى لبضع اسابيع الى ارض ميلادى, ارض القهر والسلبية و الحرمان...تذكرت رحيلك و اول رحلة لى فى طريقى الى الهجرة و كم كنت اشعر بالوحدة وقتها, اما الان و حين ابدأ استعداداتى لرحلة العودة أجد فى نفسى احساس غريب بالغربة و القلق او ربما ألم رغم حنينى الى العودة و حنينى الى ذكريات قليلة جميلة, اشعر كأنى عائدة لزيارة حبيب مدفون فى تلك الارض لم يبقى منه سوى رفات فى قبر و ذكرى فى قلب محبيه

من قصائد متوحشة
حين كنا .. في الكتاتيب صغارا
حقنونا .. بسخيف القول ليلا ونهارا:
درسونا"ركب المرأة عورة"
"ضحكة المرأة عورة"
"صوتها - من خلف ثقب الباب - عورة"
.. صوروا الجنس لنا.. غولا
.. بأنياب كبيرة
.. يخنق الأطفال
.. يقتات العذارى
خوفونا .. من عذاب الله إن نحن عشقنا
.. هددونا .. بالسكاكين إذا نحن حلمن
ا.. فنشأنا.. كنباتات الصحاري.
نلعق الملح ، ونستا ف الغبارا
يوم كان العلم في أيامنا
.. فلقة تمسك رجلينا وشيخا.. وحصيرا
.. شوهونا
شوهوا الإحساس فينا والشعورا
.. فصلوا أجسادنا عنا
.. عصورا .. وعصورا
صوروا الحب لنا .. بابا خطيرا
لو فتحناه.. سقطنا ميتين
فنشأنا ساذجين
وبقينا ساذجين
نحسب المرأة .. شاه أو بعيرا
.. ونرى العالم جنسا وسريرا

نزار قبانى

Friday, May 05, 2006

الله يخليك يا بوش

المادة (176) من قانون العقوبات: يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على خمس سنوات كل من اهان بإحدى طرق العلانية رئيس الدولة أو علمها أو شعارها الوطني ...هى مادة من دستور دولة الامارت العربية المتحدة, هل نظيرها فى قانون العقوبات المصرى هى المادة 179 عقوبات التي تنص على أنه: يعاقب بالحبس كل من أهان رئيس الجمهورية بواسطة إحدى الطرق المتقدم ذكرها، والمادة 181 عقوبات التي تنص على أنه: (يعاقب بالحبس كل من عاب بإحدى الطرق المتقدم ذكرها في حق مَلِك أو رئيس دولة أجنبية)؟ و ما هى الطرق المتقدم ذكرها؟

!!الله يخليك يا بوش, على الاقل باشتم فيك براحتى

Sunday, April 23, 2006

!!!اعترافات المشاهير

قاسم امين الذى توفى فى مثل هذا اليوم من98 سنة, الذى قال:" انظر الى البلاد الشرقية تجد ان المرأة في رق الرجل , والرجل في رق الحاكم , فهو ظالم في بيته , مظلوم اذا خرج منه
و الذى قال ان «ليس الرقيق هو الانسان الذي يباح الاتجار به فقط، بل الوجدان السليم يقضي بأن كل من لم
يملك قيادة فكره وارادته وعمله ملكا تاما فهو رقيق

بريق الماس تتحدث عنه الان لتقول : اخواني وخواتي.. لقد قرأت كتاب يلم بعترافات متأخره لعدد من المشاهير ممن عرفتهم الجماهير, وصفقت لهم ردحاً طويلاً من الزمن, واحتلت صورهم واسماؤهم مساحات واسعه في كثير من الصحف والمجلات العربيه والعالميه.. ولغيرهم من الفلاسفه والأدباء والمفكرين ورجال الأعمال.وسوف اضع في كل مره عنوان لعدة مواضيع ومنها تندرج عدة اعترافات لتتم مناقشتها اذا احببتم.. ومن خلالها اتمنى ان يفيد كل قارىء وياخذ منها العبره والعظه.. وأرجوا مشاركة الجميع..- عنوان الموضوع -أعترافات حول ما يسمى بـ "تحرير المرأة" وعملها, والاختلاط, والمساواة بين الجنسين الأعتراف الأول"أدركت خطر دعوتي..وأحمد الله أن خذلها.."هذا الاعتراف لقاسم أمين.. وهو أول من دعا في مصر الى "تحرير المرأة".. تحريرها من عبوديتها لله الى عبوديتها للشيطان والنفس الأماره بالسوء, كما قال أبن القيم رحمه الله:"هربوا من الرق الذي خلقوا له فبلوا برق النفس والشيطان"

.....و الذكاء- اللهم احفظها منه- يسبب الصلع
على نفس الصفحة كتبت
"أريد أن أرجع إلى أنوثتي"هذا الأعتراف للكاتبه المشهورة " غنيمة المرزوق" رئيسة تحرير مجلة (أسرتي) تتحدث لبنات جنسها بصراحه فتقول........كبرنا وكبرت آمالنا وتطلعاتنا, نلنا كل شىء.. نهلنا من العلم والمعرفه ما يفوق الوصف..أصبحنا كالرجال تماما.. نقود السياره.. نسافر إلى الخارج.. نلبس (البنطلون)!!..... أصبح لنا رصيد في البنك.. أصبح لنا رجل يحمينا ويعطينا كل شىء دون ..وصلنا إلى المناصب القيادية و(اختلطنا) بالرجال, ورأينا الرجل الذي أخافنا في طفولتنا.. أصبحنا نحن النساء:رجالاً وبدأت تعتري أجسادنا الأمراض,وأصبنا كما يصاب الرجل نتيجة تحمل المسؤولية بـ( السكر وتصلب الشرايين).. بدأ الشيب يغزو الشعر الأسود.. وبدأ الشعر الكثيف الذي (كأنه ليل أرخى سدوله) بالسقط.. وبدأت (الصلعة) تظهر نتيجة التفكير والتأمل و(الذكاء)!!

وكثرت هذه الأيام ظاهرة " العقم عند النساء" وعن سؤال’وجه لاختصاصي كبير في الهرمونات قال:إن هناك تزايداً في(هرمونات الذكوره) عند النساء وقد يكون سببها البيئة!!..هذه حقيقه ذكرها طبيب عريق في مجال العقم وبعد أن نلنا كل شىء.. وأثلجت صدورنا انتصارتنا النسائيه على الرجال

نعم أقولها بعد تجربة.. اريد ان ارجع إلى (انوثتي)التي فقدتها أثناء اندفاعي في الحياة والعمل.. إن الذكاء (نقمة) في بعض الأحيان, وأغلب الأمراض الحديثة نتيجة ذلك..وما أجمل الوضع الطبيعي لكل شىء..لقد انفتح المجال أمامنا بشكل.. (أتعبنا جميعا).. والآن..

لا اجد تعليق مناسب سوى ما قاله المتنبى و كان كلمة حكمة... يا امة ضحكت من جهلها الامم

Thursday, April 20, 2006

الحلم القديم

جمعت الصدفة بينى و بين طبيب امريكى من عدة سنوات, مازلت اذكر ذلك المساء الساحر على شاطىء البحر حين كان يحكى لى عن هدفه من مزاولة مهنة الطب, حكى لى كيف قرر دراسة الطب بعد التخرج من كلية الهندسة الذى تفوق فيها و كيف كان منصبه كمدير اعمال لوالده المليونير ينتظره بفارغ الصبر, كيف احزنه بشدة خيبة امل والده حين عرف بقرار ابنه بدراسة الطب. كان يحكى لى و بعيناه دمعة حزن - لا ندم- حين تذكر ابيه الراحل و حلمه الذى لم يحققه له و لكن سرعان ما اختفت الدمعة و تبدلت بابتسامة جميلة حين سالته عن رفض منصب ابيه, قال لى ان لمسة حانية لأنسان متالم ينتظر المساعدة لا يعوضها اى احساس اخر. مازلت اذكر تلك الجملة و ما احدثته من دفء سَرى ببطء فى جسمى كله
لم ارى فى حياتى مثل ذلك الطبيب فى ايمانه بهدفه, لم يقل الكثير و لكن ما احسست به من كلامه كان أبلغ من كل الهتافات البراقة التى سمعتها من كثيرين و صدقتها الى ان اكتشفت ان الاقوال و الخطب الرنانة موهبة يتمتع بها الكثيرين اما الافعال الصادقة فهى نادرة. ظل فى ذاكرتى كلامه عن السفر الى المناطق النائية التى تحتاج بشدة الى العناية الطبية و الصور التى ارانى اياها من بلاد قدم فيها كل ما استطاع من عون. داعب كلامه حلم عمرى القديم بدراسة الطب الذى لم اتمكن تحقيقه من قبل. فبعد ان تحطم ايمانى بكل ذو قيمة كان فى حياتى من قبل وجدت فى حلمى القديم و كلام ذلك الطبيب مخرج من يأسى و امل جديد اشرقت شمسه على حياتى و رغم صعوبة تحقيقه ظل طريق السعادة الذى لا اجد سواه امامى

داخل الجامعة فى طريقى الى المحاضرة يستوقفنى اكثر من زميل و صديق ليسألنى عن ما يحدث فى الاسكندرية و يسألونى عن اسباب ما يحدث!! ...سألنى البعض ماذا بى, ابدو مختلفة مؤخراً, يسالونى هل انا بخير؟
اتذكر كل تلك التعصب الذى اصبح سمة الاغلبية و مازلنا نصرّ على انكار وجوده

اتذكر مكتبة الشرائط التى سجلت عليها احداث و برامج تناولت قصور العناية الطبية فى الكثير من مناطق العالم, احتفظت بهم ليذكرونى بحلمى المنتظر تحقيقه, و لكنى الان لا ارى فيهم سوى ما احدثه التعصب و الجهل و القسوة من معاناة و الم
اتذكر اوراقى التى جمعتها عن معاناة المرأة فى ثقافات مختلفة و احتياجها الشديد الى عناية طبية جيدة. لا اجد الان بين اوراقى سوى الانتهاك و القسوة و اتذكر كيف ان ضحايا اليوم هم جناة الغد
اتذكر كيف تبدوا افكارى غريبة للااصدقاء الذين يروا الهدف الاساسى من الدراسة هو التخرج والسعى لجمع المال و ان لم تكن فى حاجة للمال فتعد الدراسة مضيعة للعمر كما قالت لى احد صديقاتى من قبل
اتذكر جرح من احببت .. و اتذكر ذلك الطبيب و كلامه عن الاهداف التى تمنح الفرد ابعاد جديدة للأنسانية, ثم اتذكر ما قاله لى مؤخراً عن احد مرضاه التى وافق على متابعة حالتها بعد ان رفض الاطباء حالتها لتعقيدها و الرغبة فى تجنب المشاكل التى قد تنتج عنها, و رغم تحسن حالتها تهدد الان بمقاضاته و اتهامه بالتقصير -كما قال له المحامى-على امل ان يتم عرض تعويض مالى بعيداً عن القضاء خوفاً على سمعة الطبيب و المستشفى. قال لى انه لن يندم ابدا على مساعدة متالم و انه سعيد ان من تهدد بمقاضاته تعلم جيداً انه منحها كل ما استطاع من عناية طبية و انسانية

اجلس فى المحاضرة فاقدة القدرة على التركيز, ارى اوراق حلمى تتساقط فى خريف لا اعلم مداه. افكر فى اعادة حساباتى حتى لا اندم يوماً ما... تلتفت الى زميلتى و تهمس متسائلة: هل انتِ بخير!؟

Wednesday, April 12, 2006

Easy to believe..hard to apply!

Wondering around is not always a waste of time. Sometimes we keep looking for a goal and get too busy trying to find the destinations but not the steps we take.
I believe it is the journey that matters not the destination, simply because life will be mostly a journey not a destination. Have to learn how to enjoy the rid, not to miss the healthy growing of the mind and the soul or miss the interesting side roads that have never been noticed before being too busy focusing on future goals and recovering from the past harsh experience.
It’s never too late for any change or any recovery.
Pain shouldn’t always be deleterious, sometimes it helps us to develop, learn, and realize whom we want to be and how we want to do that....Easy to believe but hard to apply!

Friday, March 31, 2006

الدنيا حظوظ

نادى المثليين بالجامعة, اهديت له صورة فنية تصور مخنث فى حالة انتصاب. احدى المترددات على النادى اصابتها حالة هستيرية عند رؤيتها للصورة و قيل ان حالتها استدعت زيارة الطبيب. قيل ايضاً ان سبب حالتها تلك هوتعرضها لحادث اغتصاب من قبل

اصدرت ادارة الجامعة قرار بتغطية الصورة بسبب ذلك الحادث مما اثار حفيظة المترددين على النادى و اعتبره الكثيرين تدخل من ادارة الجامعة فى حرية الطلبة و اقاموا دعوى قضائية ضد ادارة الجامعة انتهت بالحكم لصالح الطلبة و تم الاحتفال بالحكم و اقيمت مراسم الاحتفال برفع الغطاء عن تلك اللوحة و الكشف عن وجهها مرة اخرى

رغم تقديرى لموقف الجامعة و رغبتها فى حماية و تقدير ظروف الفتاة و ايضاً تقديرى لموقف الطلبة و التمسك بحرية الرائ و الاختيار و رفض سيطرة الجامعة حتى و لو كان تحت شعار الحماية... وجدت القصة مضحكة بعض الشئ, و تذكرت على الفور حين كنت فى اوائل مرحلة المراهقة و كنت اعشق النزول للمشى انا و صديقتى فى شوارع مصر الجديدة. تذكرت حين نزلت انا و صديقتى فى احد ايام العطلة الصيفية و لم تكن الشمس قد غابت بعد و اذا برجل يظهر امامنا على الرصيف بين الاشجار و قد اخرج عضوه الذكرى فى حالة انتصاب, لم اكن ادرى وقتها سبب فعله هذا سوى ظنى الطفولى ان تلك المسكين يعانى من مرض ما تسبب فى تلك التضخم و ان تلك المسكين يعانى من الم افقده عقله
كان حادث مفزع جداً لى , و حين عدت الى المنزل اخبرت امى بذلك الحادث المفزع و عن ذلك المسكين, و من ثورتها على و ثورتها على فكرة التمشية و من جملتها التى لن انساها: " ادى اخرت الصرمحة فى الشارع" علمت انى كنت ساذجة فى ما ظننت ولكنى لم افهم ما كان ذنبى انا !؟
و اصبح خروجى للتمشية حسب مزاج امى, فان لم يكن جيداً تكون الاجابة: "مفيش نزول مش كفاية الى حصل" ؟ و اصبح ذلك كارت الارهاب المأخوذ ضدى ليذكرنى بفعلى الفاضح بالتمشية فى الطريق العام

وجدت فتاة نادى المثليين كل التعاطف و الاحترام من الجامعة و تقدير لحالة الفزع التى اصابتها و وجدت انا -الطفلة- اللوم و تحديد لحريتى لفزعى من رجل وجدته امامى فى الشارع …حتى الفزع ياربى فية خيار و فقوس…حظوظ

Saturday, March 25, 2006

قبلة حياة

بين غروب شمس خلف برودة ثلوج كثيفة و اسئلة كثيرة قلقة من اصدقاء و محبين, نحتاج الهروب لبعض الوقت, من كل شئ نحبه و من كل شخص نعرفه الى دفء صدر حبيب و قبلة حياة

Thursday, March 23, 2006

هياكل نقدسها

اعلم ان شروق شمس جديدة يحتاج الى الوقت
و اعلم انى سانتظر طويلاً, رغم انى لا اكره شئ اكثر من الانتظار
اعلم اننى سابحث طويلاً بدون امل, لا لضعف دليلى بل لانى اخطِئ العنوان و اصر على اقناع نفسى ان بامكانى اصلاحه
فكم من خطأ كهذا كلفنا الكثير و الغالى جداً علينا
كم من مسافات طويلة لم تستطع ان تفسد ما افسدته كلمات قليلة
كم من قبور و هياكل شيدناها نحن بايدينا لنقدسها و نتعبد فيها
و كم من تبريرات و اسباب نجدها لخداع النفس...فكيف لنا ان نلوم الاخرين!؟

Thursday, March 16, 2006

كذباتك البيضاء

كتبت اليك منذ ايام طويلة ثم حفظت ما كتبت داخل دفترى, رصيد جديد الى ذلك الدفتر المسكين. . .عاهدت نفسى يا صديقى الحبيب على الصدق التام معك, اليست الصداقة صدق؟ ألا توافقنى انها صدق المشاعر و الاقوال؟ وافقتنى على هذا و صدقتك. ولكنى اكتشف كذباتك الصغيرة واحدة تلو الاخرى, البيضاء منها و ذات الوان الطيف!! اتوقعها منك الان و دائماً احاول قراءة ما بين سطورك. اقنعت نفسى ان لك مبررات و حاولت ان أبقى حبى و تقديرى لك كما هو, الى ان ظهر امامى من جديد ذاك الشرخ الذى أحدثته انت و امثالك من قبل. لا اظن انك ستدرك يوماً كم جرح تلاعبك و كذباتك الصغيرة تلك ثقتى بك و الاخرين
تُرى هل سألت نفسك متى سأكتشف؟ تُرى هل طرأ على بالك يوماً ماذا سيكون رد فعلى؟ ماذا سيكون شعورى؟ تفسيرى لما فعلت؟ ام لم يكن هذا مطلقاً فى الحسبان؟
هل اهتمامك كله منصب على اثبات ذكاءك و رسم صورة لنفسك اكثر بريقاً لترضى بها غرورك و تقوى بعض الشئ من ضعف ثقتك بنفسك؟
تُرى كم مرة اضحكك تصديقى لك؟ ثقتى بك و ظنى انك حقاً تظهر ما تبطن؟ ماذا كنت تقول لنفسك؟ ساذجة ام غبية؟
تُرى متى بدأت غاياتك تبرر لك الوسائل ثم تختبئ خلف هتافات نبيلة بمبادئ سامية؟
حاولت ان العب معك لعبتك الذكية تلك, لكن وجدتنى سأخسر اشياء كثيرة لا يفهمها او يقدرها امثالك, فتمتع يا صديقى بانتصار ذكاءك الخادع ذات الكذب الابيض! فالسذج امثالى يمقتون تلك النوع من الذكاء ولن يكونوا لك ابداً منافسين

Monday, March 13, 2006

الخبرة مطلوبة

يبدو لى ان خيانة الثقة صعبة جداً ... فقط على من لم يعتاد عليها من قبل

Saturday, March 11, 2006

قلوب مسنة

حين كنت طفلة كان عندى دائماً احساس قوى بأنى لن اتعدى العشرون, لم اعرف وقتها سبب شعورى هذا لكنى كنت متأكدة منه

ارى الان الكثير من اصدقائى القدامى, و ارى كيف شاخت قلوبهم و تجعدت عندهم الاحاسيس قبل حتى بلوغ سن الثلاثين. ارى كيف يفرحون و يشتاقون الان, كيف يحبون و كيف ينتظرون حبيباً غائباً, كيف يستمتعون بالالحان و الاغانى و كيف يرقصون عليها بحفلة تجمع الاصدقاء و الاحباب, ارى كيف يتذوقون الاشعار, ان تذوقوها, كمسن فقد حاسة التذوق, ارى كيف تحول الذكاء الى دهاء و البساطة الى تَصنُع و انتهازية و دبلوماسية منافقة

اما انا فارى الطفلة التى لم اعرف كيف اعيشها و انا طفلة مازالت تسكن داخل قلبى حتى الان, حين رحل جسدها عنى تركت لى قلبها الصغيرالذى يبدو لى انه لن يبلغ العشرون ابداً,قلب يفرح ويحزن كأن ليس له غد, تركت لى قلب الطفلة بكل مافيه من مشاعر و احاسيس و تركت لى معه رسالة كتبت عليها
"It is never too late"...

Monday, March 06, 2006

تكنلوجيا المعلومات ...وهييييه

بعد حوالي شهر من تقديم أغنية " خلصنا الصبر كله" التي نددت بالرسوم الدانمركية، سيبداء الفنان شعبان عبد الرحيم في تصوير أغنية انفلونزا الطيوربدعوة من جهات رسمية !! وصلت إلى ان عضو بمجلس الشورى اشار الى أهمية الاستفادة من فن و جماهيرية شعبان في توعية المواطنين للوقاية من انفلونزا الطيور، وتقول كلمات الأغنية الجديدة " يارب استرها علينا.. يا رحمن يا غفور.. قال يعني كانت ناقصة انفلونزا الطيور.. من غير ما ألف وأدور للناس هقولها.. انفلونزا الطيور..خدوا بالكم منها.. خد بالك من الفراخ لو جالها في يوم زكام.. وفضي العشة خالص من البط ومن الحمام.. لو شفت وزة دايخة.. خد بالك منها.. أو أمسك التليفون وبلغ عنها.. لو عندك طير مريض من فضلك سلمه.. أو حطه في التراب وافحط له واردمه.. الريش متمسكهوش وتملي اغسل ايديك.. والفرخة متكلهاش إلا بعد ما تتغلي ..هييه "

Tuesday, February 28, 2006

فيلم عربى هادف

يبداء المشهد الاول... "الشاى يا ام امينة", تاتى ام امينة مهرولة بالشاى... ام امينة ست طيبة بنت حلال, ام مثالية و زوجة فاضلة, تطيع آوامر ابو امينة المستبدة طاعة عمياء, تقبل تأديبه لها بصدر رحب, تلبيه فى الفراش متى امر هو بذلك, تعلم جيداً ان طاعته فرض من الله و المجتمع و ان واجبها هو تحمل قهره لها و الصبر على سوء معاملته مهما عظم

المشهد الثانى, تصاب امينة بعقدة نفسية و تفقد عقلها و تقول" انا حرة", تبدأ فى الكلام عن حقوق المرأة و طبعاً بما انه فيلم عربى هادف, تبدأ امينة فى السهر و التأخر خارج النزل حتى منتصف الليل وهو طبعاً مايدل على ازمة حقيقية فى مجتمع كمجتمعنا المُبجل

المشهد الثالث, امينة بالمينى جيب تدخن سيجارة فى جلسة مباحثات عائلية, ينصحها الاهل بان الحرية لابد ان تكون فى حدود الاخلاق و الدين و تقاليد المجتمع ... تتهم امينة امها و نساء العائلة بالسلبية و ارتضاء المذلة و دور الجواري و تنكر على المجتمع تكريمه العظيم للمرأة-معقدة بقى- تسأل امينة ماذا كان يعنى نزار حين قال" نحن ارضيون تحتيون", هل كان يعنى ان تقييم المراة يبدأ عندنا من تحت!! و ينتهى غالباً قبل ان يصل الى العقل!؟

المشهد الرابع, حفلة فى بيت احدى الصديقات...يطلب عادل, الشاب الوسيم المرح امينة للرقص و تبدأ امينة فى التعلق بعادل

المشهد الخامس, اهم مشهد فى الفيلم كله ... مشهد الايرادات فى الفيلم العربى الهادف... امينة فى غرفة النوم ذات الضوء الاحمر الخافت الشهير, تبدأ امينة فى خلع ملابسها و ممارسة الجنس و هو طبعا ً -بعد ان اخذت الفتاة العربية جميع حقوقها الاخرى- الحرية الوحيدة المنشودة للفتاة المتمردة فى الافلام العربية

المشهد السادس, يقرر عادل الزواج و الاستقرار فيهجر امينة التى اسلمته نفسها قبل الزواج -بدون فاتورة او حتى جرد ما قبل التسليم- و يقرر ان يتزوج هنية, الفتاة العذراء, و يرفع شعار "الشباب يفضلونها عذراء" ... عداه العيب طبعاً

المشهد الاخير ... امينة فى ملهى ليلى و فى يدها كأس بداخله السائل الاصفر الشهير للنسيان...زوم اِين على وجه امينة الباكى, النادم على الحرية و التمرد... سبب المصايب كلها... ما هو فيلم عربى هادف بقى

The End
تاليف و اخراج الفذ
عبد الله اذكى اخواته

Sunday, February 19, 2006

عشان تبقى بامبى

اللهم اجعلنى مِعزَى...تنعم بمرعاك و تحمدك عليه مهما جدب
اللهم اجعلنى كباقى المَعِيز...تعمى ان ترى سكين الجزار او استبداد الاقوى
اللهم اجعلنى كباقى المَعِيز... تستلذ الانسياق فى درب المَعِيز
...اللهم اجعلنى مِعزَى...تعجز عن التفكير و الفهم... لتصبح دنيتها

Saturday, January 28, 2006

تراتيلك خريفية

اسمع الان تراتيلك ...اجدها خريفية ذات لحن هادئ حزين...فماذا بك يا ساكن الصدر و الضلوع؟!!... أسئلك انا ايضاً كما يسالنى من حولى, ماذا ينقصنا؟!! و حبيبك العاشق هو رب كل العشق و الدفء و الحنو...لا يكفيك؟!! تُرى ما ينقصك؟!... عالم باكملة جديد؟... ام انا جديدة؟
سمعت تراتيل خفقاتك هادئة بطيئة, فجئت بك سراً الى هنا ... هنا, بعيداً عن عالمنا الصاخب المجنون... جئت بك الى هنا, الى صفحات نفسى فى كتاب عالمى الخيالى ... قلت علّنى اسمع همس اسرارك اوضح, علّنى افهم سبب خفقاتك الحزينة و ضيق الصدر عليك...او ربما ارى شيئاً تعمدت الا اراه من قبل


Friday, January 06, 2006

نجم حبيب

ااقول احبك؟ اقولها يابن بلادى؟ أتظنك ستفهم؟ اتظننا قد تعلمنا التعريف الصحيح للكلمات؟ اتظن عالمنا هذا المزدوج احساساً و تفكيراً يفهم سوى الخطوات السريعة لسن السيوف و اقامة المشانق؟ ذلك العالم الذى عرف طهارة الجسد قبل طهارة القلب و الفكر و الاحساس, طهارته تلك التى يقشعر لها بدنى و ينقبض لها قلبى

ااقول احبك؟ احتاجك صديق يفهم حيرتى و امواج مشاعرى المختلفة؟

حين تزلزلت بى ارضى و كسرت لى قلبى, بحثت عن سمائى فوجدتها مظلمة كئيبة... و لمع نجمك فيها فجاه, حين لم يعرف اقرب الناس الى ما عساه ان يكون دوائى... قلت ثقى بى و لن تندمى... ففتحت لك قلبى, فلم يكن امامى رفاهية الاختيار, قلت تريدنى ان ارى نفسى بعيونك انت ...فحاولت, و ها انا ابداء معها بداية جديدة...فكيف لى بالله عليك الا ادعوك حبيباً؟
قلت لك متى تقتنع اننا ليس بموقف اتهام؟!! فانت الذى يبنى لنا قفصاً و تقول لى قد شرع المجتمع و انا التى كفرت بكل التشريعات عدا تشريعات قلبى
قلت لك سئمت خوفى و خجلى
سئمت محاولاتى انا و خوفك انت
سئمت وصفى بغالية, فانا لست بسلعة
سئمت حنينى و شوقى لمشاعر انسانية عارية من الاسباب و التبريرات
سئمتك جنس محرم على مشاعره و دفء حضنه
اجبتنى ضاحكاً "يالك من جريئة"... لا يا عزيزى انا لست بجريئة, بل يالى من مصدومة او... يالى من حمقاء

ااقولها؟!! ... نعم ساقولها واضحة صريحة

ان كان حبى لك ذنب يابن جنسى البشرى, فانا معترفة به
و ان كان شوقى لحضنك كفر, فانا سعيدة بكفرى
و ان كان التمرد على تشريعات المجتمع جنون... فانا قد اخترت جنونى منذ زمن بعيد

Monday, December 26, 2005

بأيام البرد

لم احب من قبل صديقة و افتح لها قلبى بتلك السرعة مثلما فعلت مع تلك الفتاة, صديقتى الجديدة التى اشعر انى اعرفها منذ سنين طويلة, ارى فيها نفسى من سنوات قليلة حين كنت عمرها, ارى فيها نفسى حين ارى كيف تفكر, كيف تسخر و تتكلم... و كيف تحب...ارى فيها كيف تنشاء الفتاة العربية و كيف يتم الخلط عند الاهل بين البراءة و الجهل, ذلك الجهل الذى يدفع الفتاة و الزوجة الى التخلى عن الكثير من حقوقها لتصبح بعدها ليس اكثر بكثير من حقيبة امتعة
ارى فى صديقتى كيف كان شغفى بالمعرفة و خوفى منها, اري فيها حزنى و صدمتى عند معرفة الكثير من الامور التى كانت و كُنت اجهلها من قبل, كما ارى حيرتى و سخطى على الدين, كل الاديان و نظرتهم حيال المراءة و كيف تسبب فى ضياع الكثير من حقوقها و حياتها ككيان انسانى له نفس حقوق الرجل و مساوى له فى عقله و ضعفه و رغباته و كبرياءه ... اعلم انه من الصعب ان لم يكن مستحيل ان ارى يوماً التغير الذى احلم به, و لكن لابد لهذا التغيير ان يبداء بالمعرفة, لابد من تحديد موضع الالم و العلة ليتم العلاج الصحيح و لابد ايضاً من معرفة تاثير الالم الجسمانى و الانتهاكات المختلفة على نفسية الفرد ونظرته لذاته وعلاقته بجسده
فهذا ياصديقتى الحبيبة -على سبيل المثال- بعض مما تتعرض له اكثر من 97% من إناث مصر
اولاً:الختان و هو حسب تقرير منظمة الصحة العالمية لسنة 1998قد بلغ فى مصر 97% وهىِ البلد التى تحتوى اعلى عدد مختونات فى العالم!! و قد تبنى الدفاع عنه امام المحكمة طبيب السلخانة منير محمد فوزى, استاذ امراض النساء!!!و اقام دعوى قضائيه يطالب فيها بالغاء قانون منع الختان و يكفى ان بموقفه هذا ادى الى تراجع وزير الصحة السابق, الذى حاول ان يصل الى حل وسط, فيكون تلك الوسط هو اباحة الختان فى المستشفيات!! التى هى للاستشفاء , لا لبتر عضو حيوي غير مصاب و تحريم متعة الجنس بمنتهى الوحشية على من كان ذنبها انها انثى نتيجة صدفة بيولوجية
ثانياً: انتهاك جسمانى يتمثل فى الضرب بداية من مرحلة الطفولة, عملاً بالمثل الشهير"اكسر للبنت ضلع" , فكلمة تربية فى المجتمع المصري -و العربى عامة- تعنى عادة الضرب, فان قلت انه من حقى ان اربى ابنى او ابنتى عادة مايعنى هذا العقاب البدنى على عكس اللغات الاخرى, و بعد الزواج يبداء استخدام كلمة جديدة و هو تأديب الزوجة التى تعنى نفس الشئ و التى استفاض الكثيرين فى شرحها و كتابة الكتب لتوضيح كيفية الضرب و الوسيلة التى يجب استخدامها فى هذا العمل الانسانى و هو تربية المراءة المتزوجة
ثالثاً:الام الدورة الشهرية ومرحلة البلوغ التى يندرفيها زيارة الطبيب المتخصص للفحص و اعطاء النصيحة الطبية السليمة او وصف مسكن مناسب لها اذ لزم الامر,فاول زيارة لطبيب النساء تكون بعد الزواج - مهما تاخر ذلك الزواج - نادراً جداً ماتكون قبله
رابعاً: ازالة شعر الجسم -بالسكر- الذى يعتبره الكثيرين نظافة شخصية, وكأنه تراث بلد و مجتمع و ينصح به للاسف بعض الاطباء, وغالباً لا يتنازل عنه الزوج و يرى انه نظافة واجبة على الزوجة - فقط - و لا يعتبر تلك النظافة قاعدة عامة حتى و ان كان نسبة شعر جسم الرجل اكثرمن المراة
خامساً :الم تتراوح قسوته يصاحب عملية فض- و يصح تسميته فى الوطن العربى تمزيق- غشاء البكارة, الذى غالباً ما يكاد يكون فرضاً فى ليلة العمر كما يطلقون عليها, تعتبره الفتاة قدرها و صليبها, فرضاً يتوقف عليه مصير هذا المتهم الذى هو مدان حتى تثبت برائته!! ذلك المتهم الهارب طوال عمره من شبح اشعال عود الكبريت الذى لا يشتعل سوى مرة واحدة
سادساً: الام تصاحب عملية الجماع ,تكون عادة بسبب تشوهات نتيجة عملية الختان, او انانية من الزوج او جهل منه او جهل الزوجة و رهبتها من الجنس, الذي ينتج عنه انقباض فى عضلات الجسم و صعوبة فى عملية الاسترخاء و كثيراً ما ينتج عن ذلك الام احتقان الحوض الذى عادة مايكون لحرمان الزوجة من الوصول الى درجة التشبع الجنسى-الذروة او الاورجازم- لنفس الاسباب السابقة
سابعاً: متاعب الحمل التى هى عدة و شتى لاشهر طويلة, لا يعرف طولها سوى من جربها, و تحتاج الى رعاية نفسية جيدة قبل العناية الصحية
ثامناً: الام الولادة و مرحلة ما بعد الولادة, و ان كانت الام غير قادرة على مصاريف مستشفى خاصة فيذهب بها حظها العاثر الى سلخانة المستشفى الحكومى لتتجرد من ادميتها قبل ان تتجرد من ثيابها و تعيش سعات طويلة من الالم و الانتهاك الجسمانى و النفسى الذى لا يمكن نسيانه مع الايام
تاسعاً:الام ما بعد انقطاع الدورة الشهرية, فيكفى اسمها الشائع البشع" سن الياس" الذى يودع كل متاعب الدورة ليرحب بالمراة فى بداية حياة يائسة جديدة
تكلمت هنا بالاشارة لبعض الانتهاكات والمتاعب لم ادخل فى التفاصيل لضيق وقتى ويأسى من جدوى كلامى او تفكيرى فيها ,لم اتكلم عن الالم النفسى حيث ان شرحه سيطول و سرده سيحتاج الى صفحات و صفحات... وحين ابداء فى التفكير اسمع صوت فيروز الملائكى يغنى حزيناً.... بايام البرد-اشير هنا لكل ما تحملة الكلمة من معانى بليغة- و ايام الشتى / و الرصيف بحيرة /و الشارع غريق- و ما ادراك بما يحدث فى الشوارع-/ تجى هاك البنت من بيتا العتيق-تطلع من نقرة يعنى-/ و يقلا انطرينى و تنطره عالطريق/ و يروح و ينساها و تدبل بالشتى
...على امل ان تعيش الربيع فى حياة اخرى مجهولة
!!! ..

Tuesday, December 20, 2005


كل يومٍ لى شأن, كل حين لى شعور
هل أنا اليوم أنا منذ ليال و شهور
ام انا عند غروب الشمس غيرى فى البكور
كلما ساءلت نفسى جاوبتنى
لست ادرى...

كلما أيقنت انى قد أمَطت الستر عنى
و بلغت السر, ضحكت نفسى منى
قد وجدت الياس و الحيرة لكن لم اجدنى
فهل الجهل نعيم ام جحيم؟
لست ادرى....

ايليا ابو ماضى